رسالة زوجية(2)

مارس 2, 2010

إلى زوجتي الغالية وام ابنائي

إليك يازهرة قلبي وأنس حياتي . اعذريني فلا استطيع ان اكتب مثل اسلوبك  فتقبلي رسالتي كما هي ..

 فكم انا محظوظ  حينما اخترتك زوجة و كم انا محظوظ  حينما قبلتي بي زوجا  ..

فقد  عرفت السكن والراحة معك..حتى صرتي لي نبض حياتي.. ضحيتي بوقتك وراحتك من اجلي نعم فقد قيل وراء كل زوج عظيم امرأة عظيمة..نجاحي اهديه لك فأنت من ساندني لمواصلة تعليمي وتحسين مستواي الوظيفي والمعيشي..رعيتي بيتي وابنائي في غيابي وانشغالي. وقدمتي لي من مالك وجهدك من صحتك ووقتك حتى وصلت الى ما انا عليه

.ماذا اهديك من كلمات الشكر والعرفان..

كنت لي الزوجة الحبيبة والام الحنونة والبنت المطيعة والاخت الكريمة والصديق المخلص.

سأبذل ما استطيع حتى اسعدك واسعد ابنائنا وسامحيني ان قصرت يوما معك في مشاعري واهتمامي  واعدك ان ابقى لك زوجا وفيا محبا بإذن الله ياأ..أغلا زوجة بالدنيا.

 

زوجك المحب.

انتصار

فبراير 26, 2010

في بعض الاحيان..قد تتحد هموم الانسان وآلامه..قديمها وحديثها..لتشن هجوما..مفاجأ..على قلبه الساكن…وتزداد حدة الصراع..كلما قاوم..وناهض..واجتهد في دفعها عن نفسه بكل الطرق..

فلايزداد إلاتوقداً وشدة…حينها..يخشى على نور قلبه أن يخبو وينطفأ..ويفقد نافذة النجاة..إنه..يدرك أنه مامن داء إلا له دواء…علمه من علمه..وجهله من جهله…

صرخ…بصمت..وكتم أنين قلبه…واستنهض…بقايا قواه…وبصوت مسموع…ردد: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم…كررها..استشعرها…حتى هدأت وطأة المعركة التي بداخله…مع شيطان رجيم..يخنس من ذكر الرب الرحمن الرحيم…

قام في عجل..انتفض..توضأ…ثم فتح مصحفه الشريف…وأخذ يتلو..ويتلو…ويتلو….حتى بلغ إلى آية..تأمل كلماتها..معانيها…وراح يرددها سراً وجهراً..ليسمع ذاته…ويردع سقوطه في وساوس الشيطان….وهموم سرابية…أعاد الاية بصوت..جهوري..رخيم..: ( إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئاً إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون)

أغلق مصحفه..ورفع رأسه …للسماء…استشعر الايه..وانغمرت مياه بارده اطفأت نار كوت فؤاده…..!!!!.وردد في سره..أعوذ بالله من الشيطان الرجيم….إن كيد الشيطان كان ضعيفاً…..رب لاتجعل للشيطان على من سلطان…رب اجعلني من عبادك المخلصين…..

وانسابت دمووووع من عينيه…غسلت ماتبقى من ادران الشيطان…..إنها دموع الانتصار…..

رسائل زوجية(1):

فبراير 26, 2010

إلى من اخترته رجلي من بين عشرات الرجال..إلى شريك حياتي ونبض فؤادي..

إليك يازوجي الغالي..ابعث رسالتي من قلبي المحب الى قلبك المحب..

رسالة تمازجت فيها الحروف بالمشاعر..وتناثرت بين سطورها صور الوفاء والاخلاص والامتنان…

لك حبي وتقديري..حين مددت يدك إلي واخذت بيدي..الى ابواب الخير طارقة..

تنازلت من بعض وقتك لأجل ان تجعلني زوجة صالحة واما مريبة..

كم كانت سعادتي بك كبيرة حينما قدمت لي شريط نافع او كتاب هادف او حينما تصطحبني لحضور ندوات ومحاضرات دينية بأحد الجوامع…التفت إليك وانا ابتسم واتذكر نعمة الله علي حينما استجاب لدعائي الذي طالما رددته دائما( اللهم ارزقني بزوج صالح) فكان هو أنت!!!

امتلكت الدنيا حينما اعنتني على اغتنام وقتي والاستفادة من ساعات يومي فيما يفيدني وينفعني…امتلكت الدنيا حينما دفعتني لحفظ القرآن وازرتني لئن اكون من حفظة كتاب الله عزوجل..امتلكتها حينما وقفت امامي تؤمني في صلاة القيام وقت السحر لايرانا الا العزيز الرحيم بكيت في سجودي وانا من خلفك يارب يارب هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما..

دمت لي زوجا صالحا وعونا على الخير والطاعة..                

 زوجتك المحبة.

 

نبض احساس

فبراير 26, 2010

امانينا كثيرة ..واحلامنا تتراقص فوق أهداب الحياة…

إلا أنها لاتنتهي….وكثيــــــــــراً..ماتخرج الانسان من عالم الواقع…وتجعله يشعر بالاحباط والفتور…!!

فليكن لنا غايات جليلة…وأهداف سامية..نسعى لتحقيقها…لامجرد أحلام وأوهام سرابية…

لنسعى لتحقيق أهدافنا مخلصين..جاهدين…ولنبذل مانستطيع لنيلها..وإن وافتنا المنية..قبل بلوغها..فلربما نلنا أجر العمل…بصالح النيــــات…..

 

(نبضه احساس): طريق الأف ميل في بدئه خطوات